موقع كوورة : لا شك أن مباراة ريال مدريد، وضيفه برشلونة، يوم الأربعاء المقبل، في إياب نصف نهائي كأس ملك إسبانيا، تحظى بأهمية كبيرة، في ظل قيمة الكلاسيكو التاريخية، بالإضافة إلى أن المتأهل منهما للدور النهائي سيكون قريبا بشدة من حصد اللقب.

وانتهت مباراة الذهاب في ملعب “كامب نو” بالتعادل بهدف لكل فريق، ما يجعل بطاقة التأهل متاحة للفريقين.

ورغم المستوى الجيد الذي يقدمه ريال مدريد، في المباريات الأخيرة، مع مدربه سانتياجو سولاري، ومنها لقاء الذهاب أمام برشلونة، إلا أن دفاع الملكي، يبقى النقطة الأضعف في الفريق، والتي تهدد طموحه في التأهل لنهائي الكأس.

أرقام كارثية

رغم معاناة ريال مدريد، في السنوات الأخيرة من تذبذب مستوى خط دفاعه، إلا أن الأمر مختلف في الموسم الحالي، حيث بات مرمى الفريق الملكي مستباحا ليس من الفرق الكبيرة فقط، بل الصغيرة منها أيضا.

وخلال بطولة الليجا، حافظ الفريق الملكي على نظافة شباكه في 8 مباريات فقط في 24 جولة حتى الآن، واستقبلت شباكه 29 هدفا، بمعدل نحو 1.3 هدف في كل مباراة.

وفي بطولة دوري أبطال أوروبا خاض ريال مدريد حتى الآن 7 مباريات، استقبل فيها 6 أهداف بمعدل 0.86 هدف في كل مباراة.

كما تلقت شباكه 4 أهداف في السوبر الأوروبي، أمام أتلتيكو مدريد، كما اهتزت شباكه بهدفين في مباراتين بكأس العالم للأندية بالإمارات.

وفي كأس الملك، استقبل ريال مدريد حتى الآن 6 أهداف في 7 مباريات، بل ونجح مليلية الذي يلعب في الدرجة الثالثة في هز شباك الفريق الملكي.

ووفقا لتلك الأرقام، فقد خاض ريال مدريد حتى الآن 41 مباراة هذا الموسم بجميع البطولات، واهتزت شباكه 47 مرة بمعدل نحو 1.2 هدف في كل مباراة.

وبالنظر إلى مباريات الليجا، سنجد أن فرق برشلونة وأتلتيكو مدريد وخيتافي ديبورتيفو ألافيس وريال سوسييداد وأتلتيك بيلباو وفالنسيا تمتلك دفاعا أقوى من نظيره في ريال مدريد، قياسا بعدد الأهداف المستقبلة هذا الموسم، بل ويتساوى معه في ذات الرصيد، فريق بلد الوليد.