أكد الياباني هاجيمي مورياسو، مدرب منتخب اليابان، أن المهاجم الشاب تاكيفوسا كوبو (18 عاماً) سيتواجد لأول مرة على مقاعد البدلاء في لقاء غدٍ الأحد، ضد منتخب السلفادور ودياً، والتي ستكون الأخيرة قبل المشاركة في بطولة كوبا أمريكا 2019 في البرازيل.

وكان المدرب مورياسو قد قرر إبقاء كوبو، المعروف في بلاده بلقب “ميسي اليابان”، خارج قائمة الـ 18، في اللقاء الودي السابق ضد ترينيداد وتوباجو، ليضطر الموهوب الشاب إلى متابعة المباراة من مدرجات ملعب تويوتا بمحافظة آيتشي اليابانية.

نجاح “ميسي اليابان” في الاندماج مع اللاعبين الكبار في فترة المعسكر التدريبي، والتخلص تدريجياً من الضغوطات الإعلامية التي كانت تلاحقه بسبب اهتمام الأندية الأوروبية الكبرى بالتعاقد معه في هذا الصيف، ساعده على الانضمام للقائمة الرئيسية.

وأكد المدرب مورياسو لوكالة أنباء اليابانية “كيودو” قائلاً: “سيتواجد كوبو في مقاعد البدلاء غداً، حالته البدنية جيدة”.

في حال دخول كوبو لمباراة السلفادور كلاعب بديل، فإنه سيكون ثاني أصغر لاعب يخوض مباراة دولية مع منتخب اليابان، بعد المدافع المعتزل دايسوكي  إيتشيكاوا (39 عاماً) الذي لعب أول مباراة مع المنتخب في 2003 بعمر 17 عاماً، و322 يوماً.

وفي حال نجاحه في هز شباك السلفادور، فإنه سيكون أصغر لاعب يسجل هدفاً دولياً مع منتخب اليابان، ليكسر الرقم القياسي السابق للمهاجم المعتزل نوبوتوشي كانيدا (61 عاماً) والذي هز شباك كوريا الجنوبية في 15 يونيو /حزيران 1977، بعمر 19 عاماً، و119 يوماً