الرئيسية / سیاسة / السيد نصر الله : الجيش الصهيوني هوليودي.. ولا خطوط حمراء في حماية لبنان

السيد نصر الله : الجيش الصهيوني هوليودي.. ولا خطوط حمراء في حماية لبنان

السيد نصر الله

العاشرأطل الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في يوم العاشر من محرم 1441 هـ في الضاحية الجنوبية لبيروت متحدثا امام الحشود الكبيرة التي احيت يوم عاشوراء الامام الحسين عليه السلام.

وشكر السيد نصر الله في كلمته الناس على تعاونهم مع كل المولجين بالشأن الامني لاحياء المناسبة بأحسن حال وعلى أتم وجه .

واعتبر سماحته أنه”لا خيار لأمتنا وللشعب الفلسطيني سوى المقاومة “، مؤكدا “الإلتزام الى جانب الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية ونعلم ان هذا الموقف يكلفنا الكثير” .

وأضاف السيد نصر الله :”اننا مع الشعب الفلسطيني مع مقاوميه الابطال في الضفة وغزة، مع اسراه في سجون الاحتلال ومع كل مقاوميه في خندق واحد ومعركة واحدة وأيضا في لبنان نؤكد التزامنا بحقوق الشعب الفلسطيني الطبيعية المشروعة كلاجئ شريف في ارضنا يريد ويعمل من أجل العودة إلى ارضه”.

وجدد سماحته “ الدعوة لوقف العدوان الغاشم على اليمن وشعبه وترك اليمنيين يقررون مصير بلادهم “ مشيرا الى أن “اليمن وشعبه يبقى صلبا وشامخا يواجه الحرب الظالمة،الحرب التي تحولت إلى حرب عبثية وإلى جرائم ترتكب ضد الانسانية في ظل شراكة أميركية بريطانية تقتل النساء والاطفال وهمها ان تبيع السلاح والذخائر لقوى العدوان على الشعب اليمني”.

ولفت الى ان “استمرار السعودية في هذه الحرب لن يجلب لها سوى الهزيمة والذل والعار الأبدي وقد سقطت جميع الاهداف والشعارات التي أعلنها هؤلاء لتبرير حربهم على اليمن”.

وفي الشأن البحريني رأى السيد نصر الله ان” تبرير النظام البحريني للعدوان على لبنان وسوريا وفلسطين ابشع انواع الخيانة “.

وأضاف:” نقول لشعب البحرين انتم في ثورتكم السلمية وثباتكم تمارسون جهادا كبيرا في سبيل الله ولا بد ان يثمر جهادكم الكبير “.

في موضوع العقوبات الإقتصادية اعتبر سماحته ان” العقوبات الاميركية الظالمة على دول محور المقاومة على الجمهورية الاسلامية الايرانية والجمهورية العربية السورية وحركات المقاومة هي عدوان تمارسه الادارة الاميركية للضغط المالي والاقتصادي”.

وتابع:” العقوبات الاميركية بعد فشل حروب كيانها الصهيوني ضد المقاومة في لبنان وفلسطين وفشل السياسة الاميركية في حروب الواسطة عبر الجماعات التكفيرية الارهابية لكن ان يتوسع هذا العدوان ليطال اخرين يفرض تعاطيا مختلفا “.

واردف بالقول:” قلنا اذا طال الظلم ناسنا وشعبنا يجب ان نتصرف بطريقة مختلفة ، وعلى الحكومة ان تدافع عن اللبنانيين لا ان تسارع بعض مؤسسات الدولة الى  تنفيذ القرارات الاميركية”.

واشار السيد نصر الله إلى ان”اللبنانيين اسقطوا  المحاولة الصهيونية الاخيرة لتغيير قواعد الاشتباك ونحن نعزز قوة الردع التي تحمي بلدنا والجيش الذي كان لا يقهر تحول الى جيش هوليوودي لانه بات خائفا وجبانا”.

وتابع :”ايها الجيش الهوليوودي سنستفيد من هذه التجربة لنقول لكم انكم تقولون لنا في المرة المقبلة اضربوا اكثر من آلية واكثر من مكان “.

واعتبر ان “احد مظاهر قوة المقاومة ان العدو الاسرائيلي لاول مرة ينشئ حزاما امنيا داخل فلسطين من الحدود بعمق 7 كلم ويخلي مواقعه”.

واردف قائلا” اعيد في يوم الحسين المعادلة التي ثبتها مجاهدو المقاومة في لبنان خلال الايام الماضية لاقول اذا اعتدي على لبنان بأي شكل من اشكال الاعتداء هذا العدوان سيرد عليه بالرد المناسب المتناسب” مشيرا إلى انه “من اجل الدفاع عن لبنان وسيادته وامنه وكرامته لا خطوط حمراء على الاطلاق وهذا انتهى “.

وقال سماحته أن “الكثير من الدول اتّصلت قبل رد وبعد رد المقاومة وعلى اللبنانيين ان يعرفوا انهم اليوم اقوياء”.

واضاف:”لبنان يحترم القرار 1701 وحزب الله جزء من الحكومة التي تحترم القرار مع العلم ان اسرائيل لا تحترمه وهي تنتهك بشكل متواصل” .

وتابع”من يظن ان الحرب المقبلة اذا حصلت ستشكل نهاية محور المقاومة ، نقول له ان هذه الحرب المفترضة ستشكل نهاية اسرائيل ونهاية الهيمنة الاميركية في منطقتنا”.

وفي الشأن الاقتصادي الداخلي اعتبر سماحته ان” الوضع ليس ميؤوسا منه وهناك امكانية للمعالجة اذا توفرت الجدية اللازمة” ورفض السيد نصر الله المس بذوي الدخل المحدود  والضرائب تطال الفئات الشعبية، معتبرا انه” يجب استرداد الاموال المنهوبة كأولوية في الخيارات المطروحة لمعالجة الوضع الإقتصادي في لبنان”،واضاف” يجب ان تحصل الدولة على ثقة الناس لكي يشعروا ان الضرائب تذهب لمعالجة الوضع الإقتصادي”.

واكد سماحته على رفض أي مشروع حرب على الجمهورية الإيرانية لأن هذه الحرب ستشعل المنطقة وتدمر دولا وشعوبا وستكون حربا على كل محور المقاومة وتهدف لى اسقاط آخر الآمال المعقودة على استعادة فلسطين .

وقال السيد نصر الله ان”هذا المعسكر يقف على رأسه سماحة الامام القائد الخامنئي نقول للعالم كله ان امامنا وسيدنا وحسيننا في هذا الزمان هو سماحة اية الله العظمى السيد علي الخامنئي والجمهورية الاسلامية قلب المحور وداعمه الاساسي وعنفوانه وجوهره،وما رأينا في محور المقاومة إلا الانتصارات، وإلا الكرامة والحفاظ على الوجود والمقدسات وهو الأمل الوحيد أمام الشعوب المضطهدة والمظلومة”.

اضاف :”نقول للذين من خلال الترغيب او التهديد بالعقوبات والتجويع يراهنون ان نخرج من هذا المحور وهذه المعادلة نحن ابناء وبنات ذلك الامام الذي اعلن موقفه بوضوح يوم العاشر من محرم ان الدعي بن الدعي قد ركز بين اثنتين بين السلة والذلة وهيهات منا الذلة”

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com